درس شامل عن الاستثناء وأدواته وصوره مع التوضيح بالأمثلة ونماذج الإعراب

هذا درس شامل عن الاستثناء وأدواته وصوره مع التوضيح بالأمثلة ونماذج الإعراب .

الاستثناء هو إخراج شيء (اسم) من حُكْمٍ سابق عليه.

يتكون أسلوب الاستثناء من ثلاثة أركان وهي:

المستثنى منه – أداة الاستثناء – المستثنى

مثال: حضر الضيوف إلا ضيفًا.

المستثنى منه: الضيوف، وقد حكمنا عليهم بأنهم حضروا.

أداة الاستثناء: إلا.

المستثنى: ضيفًا، وقد أخرجناه من الحكم السابق، فهو لم يحضر.

مثال رقم 2

ما حضر الضيوف غير ضيفٍ

المستثنى منه: الضيوف، وقد حكمنا عليهم بأنهم لم يحضروا..

أداة الاستثناء: غير.

المستثنى: ضيفًا، وقد أخرجناه من الحكم السابق، فهو قد حضر.

الاستثناء وأدواته

توجد ثلاثة أنواع من أدوات الاستثناء، ولكل منها أحكام إعرابية مختلفة.

المجموعة الأولى: (إلا).

المجموعة الثانية: (غير – سوى).

المجموعة الثالثة: (خلا – عدا – حاشا – ما خلا – ما عدا).

إعراب المستثنى

يختلف إعراب المستثنى باختلاف أداة الاستثناء.

 

حالات الاستثناء

أولًا الاستثناء بإلا

في حالة الاستثناء بإلا نهتم بإعراب إلا لأنها حرف مبني لا محل له من الإعراب، ولكننا نهتم بإعراب المستثنى.

الصورة الأولى: تام مثبت

(تام يعني وجود الأركان الثلاثة وهي: المستثنى منه وأداة الاستثناء والمستثنى، مثبت يعني أنه غير منفي)

في هذه الحالة يجب نصب المستثنى.

مثال رقم 3

الناس يصيبهم اليأس إلا المؤمنين

المؤمنين: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.

الصورة الثانية

ناقص منفي (ناقص يعنى أن المستثنى منه غير موجود، منفي يعنى وجود أداة نفي مثل: ما، لم، ليس)، ويُطلق عليه الاستثناء المفرغ.

في هذه الحالة يُعرب المستثنى حسب موقعه في الجملة، كل ما علينا أن نحذف أداة النفي وأداة الاستثناء وكأنهما غير موجودتين، ثم نقوم بإعراب الجملة.

مثال رقم 4

لم ينجح إلا المجتهد

إلا: حرف استثناء مبني لا محل له من الإعراب.

المجتهد: فاعل مرفوع وعلامة الضمة الظاهرة.

وكأننا قلنا: ينجح المجتهد فقط.

لمعرفة المزيد عن المستثنى بإلا اضغط هنا

الصورة الثالثة: تام منفي

في هذه الحالة يكون للمستثنى وجهان من الإعراب: الأول أن يُعرب استثناءً منصوبًا، والثاني أن يُعرب بدلًا من المستثنى منه.

مثال رقم 5

يمكن أن نقول: لم يربح التجار إلا تاجرًا.

تاجرًا: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

أو نقول: لم يربح التجار إلا تاجرٌ.

تاجرٌ: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة (بدل من التجار، والتجار مرفوعة)

ثانيًا الاستثناء بغير وسوى

لمعرفة المزيد عن المستثنى بغير وسوى اضغط هنا

في حالة الاستثناء بغير وسوى نهتم بإعراب غير وسوى، أما المستثنى يُعرب مضافًا إليه مجرورًا.

الصورة الأولى: تام مثبت

في هذه الحالة يجب نصب غير أو سوى.

مثال رقم 6

أحبُّ الفواكهَ غيرَ البرتقالِ.

غيرَ: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

البرتقالِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.

 

الصورة الثانية ناقص منفي

ناقص يعنى أن المستثنى منه غير موجود، منفي يعنى وجود أداة نفي مثل: ما، لم، ليس، ويُطلق عليه الاستثناء المفرغ .

في هذه الحالة تُعرب غير أو سوى حسب موقعها في الجملة، والمستثنى يُعرب مضافًا إليه مجرورًا.

مثال رقم 7

لم ينجح غيرُ المجتهدِ.

غيرُ: فاعل مرفوع وعلامة الضمة الظاهرة.

المجتهدِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

 

الصورة الثالثة: تام منفي

في هذه الحالة يكون لغير أو سوى وجهان من الإعراب: الأول أن تُعرب استثناءً منصوبًا، والثاني أن تُعرب بدلًا من المستثنى منه.

مثال رقم 8

يمكن أن نقول: لم تثمر الأشجارُ غيرَ شجرةٍ.

غيرَ: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

شجرةٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.

أو نقول: لم تثمر الأشجارُ غيرُ شجرةٍ.

غيرُ: بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة (بدل من الأشجار، والأشجار مرفوعة).

شجرةٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.

ملاحظة:

ما ينطبق على غير ينطبق على سوى، لكن سوى تُعرب بحركات مقدرة لأنها اسم مقصور.

ثالثًا: الاستثناء بعدا وخلا وحاشا

لمعرفة المزيد عن المستثنى بعدا وخلا وحاشا اضغط هنا

يمكن اعتبار (خلا وعدا وحاشا) أفعالًا، وفي هذه الحالة يُعرب المستثنى مفعولًا به.

كما يمكن اعتبارها حروفًا للجر، وفي هذه الحالة يُعرب المستثنى اسمًا مجرورًا. ويتضح ذلك من المثالين التاليين:

مثال رقم 9

يمكن أن نقول: فاز المتسابقون عدا متسابقًا.

عدا: فعل ماضٍ مبني على الفتح. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

متسابقًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

أو نقول: فاز المتسابقون عدا متسابقٍ.

عدا: حرف جر مبني لا محل له من الإعراب.

متسابقٍ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

ملاحظة:

إذا سُبقت خلا أو عدا بـ ما المصدرية تُعد أفعالًا، ولا يصح اعتبارها حروفًا لأن ما المصدرية لا تدخل إلا على الفعل.

مثال رقم 10

حضر الضيوف ما عدا ضيفًا.

ما: حرف مصدري ناصب لا محل له من الإعراب.

عدا: فعل ماضٍ مبني على الفتح. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

ضيفًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

ملاحظة:

  • حاشا لا يجوز أن تُسبق بما المصدرية.
  • ما ينطبق على عدا ينطبق على خلا وحاشا، وما ينطبق على ما عدا ينطبق على ما خلا.

إلى هنا نكون انتهينا من عرض درس شامل عن الاستثناء وأدواته وصوره مع التوضيح بالأمثلة ونماذج الإعراب .

الرجاء مشاركة الدرس على مواقع التواصل الاجتماعي

Post source : درس شامل عن الاستثناء وأدواته

مقالات ذات صله