تعليم

رفع الفعل المضارع متى يكون مرفوعاً وما علامات رفعه؟

متى يجب رفع الفعل المضارع وما علامات رفعه؟ يُرفع الفعل المضارع إذاكان معربًا (أي غير متصل بنون النسوة أو نون التوكيد) وكان غير مسبوق بأداة نصب أو أداة جزم.

يُرفع الفعل المضارع إذا لم يسبقه ناصب أوجازم

 

علامات رفع الفعل المضارع

 

1 – رفع الفعل المضارع بالضمة الظاهرة.

 

مثال

المعلم يشرح الدرس

يشرح: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

والفاعل ضمير مستتر تقديره هو

 

أنت تحب وطنك

تحب: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت

2 – رفع الفعل المضارع بالضمة المقدرة.

 

أمثلة تطبيقية

المؤمن يرضى بقضاء الله

يرضى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة

والفاعل ضمير مستتر تقديره هو

 

الله يهدي من يشاء

يهدي: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة

والفاعل ضمير مستتر تقديره هو

 

يسعى المؤمن في عمل الخير دائماً

يسعى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة

 

الصوم يسمو بأخلاق المسلمين

يسمو: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة

والفاعل ضمير مستتر تقديره هو

 

3 – رفع الفعل المضارع بثبوت النون

يُرفع بثبوت النون إذا كان من الأفعال الخمسة

 

أمثلة تطبيقية

العرب يفخرون بتاريخهم المجيد

يفخرون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

وواو الجماعة ضمير مبني في محل رفع فاعل

 

هل تحبون أن يتقدم وطنكم؟

تحبون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

وواو الجماعة ضمير مبني في محل رفع فاعل

 

العصفوران يغردان كل صباح

يغردان: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

  وألف الاثنين ضمير مبني في محل رفع فاعل

 

أنتما تعملان على خدمة الآخرين

تعملان: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

  وألف الاثنين ضمير مبني في محل رفع فاعل

 

أنت تنطقين بالحق دائماً

تنطقين: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

وياء المخاطبة ضمير مبني في محل رفع فاعل

للتعرف على إعراب الأفعال الخمسة بالتفصيل اضغط الرابط التالي 

إعراب الأفعال الخمسة بالتفصيل في حالات الرفع والنصب والجزم

فعل ماضٍ مبني إعراب نموذجي للفعل الماضي

من فضلك شارك الدرس على مواقع التواصل الاجتماعي

الوسوم

حسين صادق

درعميٌّ، شغوف باللغة العربية وآدابها، وقد دفعه هذا الشغف لاحتراف مهنة التدقيق اللغوي والتحرير الأدبي. تعاون مع عشرات الكتاب والمؤلفين والباحثين من أجل الارتقاء بالنص وتطوير الأسلوب لدى كلٍّ منهم بما يناسب طبيعة العمل الخاص به. قام بتدقيق أكثر من مائةٍ وخمسةَ عشرَ مصنفًا، تنوعت تلك المصنفات بين الروايات والقصص والكتب والرسائل العلمية والمقالات الصحفية، وتضمنت ما يزيد عن أربعة ملايين كلمة؛ فاكتسب خبرة واسعة، وحاز معرفة عميقة باحتياجات الكتاب العرب لصقل مواهبهم وتطوير أدائهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق