كيف يمكنك التغلب على الخجل ،واقتحام الحياة في جرأة وشجاعة؟

أيها الخجول الجميل …  ،أيتها الخجولة الرقيقة …  ،أيها الإنسان الرائع الخجول ، كيف يمكنك التغلب على الخجل ،أؤكد لك أولًا أنك إنسان متميز وفريد ،وأنك تمتلك قيمة إنسانية رائعة ،فلا تحاول التبرأ منها ،قبل أن تزنها بميزان العقل والحكمة.
ألا تعلم أن الحياء شعبة من الإيمان؟ ،وأن النبي محمدًاً –صلى الله عليه وسلم- كان أشد حياءً ،من العذراء في خدرها؟ ،فلماذا تلوم نفسك ،ولماذا تحاول التبرأ من خجلك؟
قد تشعر أحياناً أن خجلك زائدٌ عن الحد الطبيعي؟ ،وأنه ربما يعوقك عن القيام بمهامك ،أو تحقيق رغباتك ؛فيتحول إلى قيد ،يؤرقك ،ويعطل مسيرة حياتك؟ ،إذا ساورك هذا الشعور ؛فكيف تتحقق إن كان لديك مشكلة؟

اسأل نفسك:

هل يمنعني خجلى من القيام بأمور غير مشروعة؟ ،إن كانت الإجابة نعم ؛فعليك أن تفخر ،وتزهو بخجلك ؛لأنه إيجابي.
هل يمنعني خجلي من القيام بأمور مشروعة؟ إن كانت الإجابة نعم؛ فيجب عليك أن تزن أهمية هذه الأشياء.
إن كانت غير جوهرية وضئيلة الأهمية؛ فلا تشغل نفسك وامض قدماً في مسيرتك.
أما إن كانت هذه الأمور التي -يمنعك منها خجلك- ،هامة ومؤثرة في مسيرتك ،نحو القيام بواجباتك ،والتمتع بوقتك ،وإنجاز أعمالك ،وتحقيق أهدافك ،إذا بدأت تشعر بالخوف والقلق ،أقول لك هون عليك نفسك ،اطمئن ولاتنزعج ؛لأنك لست المسئول عن هذه المشكلة ،كما أنك لست وحدك في هذا الميدان ؛فهناك الملايين مثلك ،منهم مشاهير وأعلام في الحياة ،وكثير منهم نجحوا في تخطي هذه المشكلة.

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال تأمل أسباب المشكلة ؟

تأمل المواقف التالية.
1. تخيل طفلاً في المدرسة ،أجاب إجابة خاطئة ؛فانهالت عليه تعليقات سلبية ،وعبارات سخرية ،أو إيماءات مثبطة من معلمه أو من زملائه ،تُرى هل يُقْدِم هذا الطفل الضحية ،على تقديم إجابات عن أسئلة أخرى؟ بالطبع لا ؛لأنه سوف يخشى رد الفعل السخيف ،الذي واجهه في المرة الأولى.

2. تخيل طفلاً يسمع حواراً بين أفراد أسرته ؛فتفاعل مع الحوار ،وأدلى برأيه ،أو قدم معلومة متعلقة بموضوع الحوار ،فقابله والده أو والدته أو أحد أفراد أسرته بالتوبيخ ،وطالبوه بعدم التدخل في حوارات الكبار.
هل يُقْدِم هذا الطفل الضحية ،على التعبير عن رأيه مرةً أخرى ،بالطبع لا ؛لأنه سوف يخشى رد الفعل السخيف ،الذي واجهه في المرة الأولى.

3. تخيل طفلاً لا يريد القيام بعمل اجتماعي ،مثل مقابلة الضيوف ،أو المشاركة في مناسبة اجتماعية ،وبدلاً من إقناعه بضرورة المشاركة ،تم إجباره على ذلك.
هل يقْدِم هذا الطفل الضحية على المشاركة مرةً أخرى ،بالطبع لا ؛لأنه شعر بالقهر ؛فتكونت لديه مشاعر سلبية تجاه تجاه المشاركات الاجتماعية.

4. تخيل طفلاً يسمع مراراً من أفراد أسرته ،أنه خجول ،ولا يمتلك الشجاعة لمواجهة المواقف الاجتماعية المختلفة ،ألا تظن ذلك يبرمج عقله برمجة سلبية ،تجاه ذاته عن مواجهة المواقف الاجتماعية؟

أرأيت كم أنت ضحية لممارسات المجتمع المحيط بك ،والبيئة الاجتماعية الغير واعية؟

أقول لك: لقد أصبحت الآن يافعاً ناضجًا ،ولن يستطيع أحد النيل منك ،فلابد أن تغير مفاهيمك السلبية بشجاعة ،فأنت لم تعد طفلاً ،وأسباب خجللك كطفل قد ذهبت ،ولن تعود ،وبالتالي فليس لديك مشكلة بعد الآن.

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال مواجهة نفسك؟

تأمل المواقف التالية ؛لتعرف مسئوليتكً عن جزء من المشكلة.
1. تخيل أنك أهملت مظهرك وأناقتك ،وحضرت مناسبة اجتماعية هامة ،فبدا مظهرك غيرمناسب ،لتلك المناسبة ،وليس المقصود هنا ارتداء أغلى الثياب ،لكن المهم أن تكون مناسبة للموقف ؛فمواقف الفرح تختلف عن مواقف الحزن ،والمواقف الرسمية كالعمل ،وحضور الندوات ،والاجتماعات ،تختلف عن الرحلات ،والترفيه ،ومجالسة الاصدقاء والاقارب.

2. تخيل أنه أسند إليك القيام بدور معين ،في مناسبة ؛فلم تستعد لذلك ،وقصرت في أداء الدور المنوط بك ؛فأوقعك ذلك التقصير في الحرج.

3. تخيل أنك اشتركت في حوار ،وتسرعت في تقديم معلومة خاطئة ؛نتيجة نقص في ثقافتك ،أو قدمت رأيا غير مناسب ،نتيجة عدم التفكير والادراك ،فلم تلق استحساناً ممن حولك.

4. تخيل أنك علقت تعليقًا سلبيٍا ،أو انتقدت غيرك انتقادًا حادًا ،أوأنك لم تتمالك نفسك ،وانفعلت بطريقة غير مناسبة ،على من تتحدث إليه ،أتراه يرحب بمشاركتك بعد ذلك.

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال إعداد السيناريوهات المسبقة؟

احرص على الاسترخاء ،ومراجعة مواقفك ،وايقظ خيالك الخصب ،واختلق سيناريوهات للمواقف المختلفة ،التي واجهتك في الماضي ،والتي قد تواجهك مستقبلًا ،وأبدع في وضع سيناريو لكل موقف ؛فذلك يؤهلك للتصرف الصحيح ،في المواقف المختلفة ،قبل أن تتعرض لها ،من خلال خبرات متراكمة في عقلك الباطن ،تسعفك وقت الحاجة.
تابع المسلسلات الاجتماعية الهادفة ،لاكتساب مهارة التحدث ،والتصرف بشكل لائق في مختلف المناسبات.

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال تعزيز ثقتك بنفسك؟

• القراءة الغزيرة (مجلة شهرية – مجلة أسبوعية واحدة على الأقل ،كتاب واحد شهرياً على الأقل ،قصص الناجحين ،مطالعة الأحداث الجارية المحلية والعالمية).
• تنمية مهارة التفكير قبل التكلم.

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال (طريقة الغمر)؟

كيف يمكنك التغلب على الخجل من خلال المشاركات الاجتماعية

كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال المشاركات الاجتماعية

  • المشاركة في المنتدىات الاجتماعية ،أو الرياضية ،أو الثقافية ،وقبول الدعوة لحضور المناسبات الاجتماعية ؛كي تتمرن على التواصل مع الآخرين ،والاحتكاك بهم.
  • لا تتخيل أنك ستكون بؤرة اهتمام الآخرين ،فهم لا يركزون عليك أنت ،ولديهم اهتمامات ،ومشاغل أخرى غير التركيز عليك.
  • أظهر اهتمامك بالآخرين ؛كي يرحبوا بك ،ويهتموا بمشاركتك.
  • ابتسم ،وأنت تتحدث إلى الناس ،وانظر في وجوههم في ثقة ،بدلاً من النظر إلى الأرض.
  • هل أدركت الآن كيف يمكنك التغلب على الخجل ،من خلال خطوات عملية فعالة؟ ،ابدأ في اتخاذ خطوات جادة ،وكن واثقاً من قدرتك وجرأتك.

وفي النهاية أرجو مشاهدة الفيديو التالي الذي يشرح كيفية التغلب على الخجل في دقيقة واحدة: 

إذا أعجبك المقال ،فلا تنس مشاركته على مواقع التواصل الاجتماعي.

كيف تجعل البنات تحبك؟ من واقع الدراسات العلمية ،والخبرات الحياتية